. > رأى الاستقلال: أمير صغير فى إمارة أصغر

كتب Mohamed Hamdy
5 يناير 2014 7:22 م
-

رأى الاستقلال:

أمير صغير فى إمارة أصغر

يكتبه: محمد حمدى

ماذا يفترض أن تفعل مصر لقطر؟.. هذا هو السؤال الذى وجدت الإدارة المصرية نفسها فى حاجة ماسة للإجابة عليه.. وبقدر بساطة السؤال فإن الإجابة فى غاية الصعوبة، فمن السهل جدا أن تقطع مصر علاقاتها الدبلوماسية مع أى دولة تتدخل فى شئونها، لكن الوضع مع قطر يبدو فى غاية الصعوبة، فقطر ليست دولة من الأساس، فهل يجوز أن تنزل مصر من عليائها لتتعامل معاملة الند مع شبه دولة اسمها قطر؟

بمقاييس القوة والضعف التى تحسب على أساسها أقدار الأوطان، فإن قطر مجرد إمارة صغيرة، يحكمها أمير أصغر منها والعكس صحيح أمير صغير يحكم إمارة أصغر.

يبلغ عدد سكان قطر 190 ألف نسمة، تقريبا ما يوازى واحدة من القري المتوسطة فى مصر، وهى كدولة لم تكمل بعد خمسين عاما، مقارنة بدولة اسمها مصر عمرها سبعة الاف عام، منها نحو ثلاثة ألاف عام منذ وحد الملمك نعرمر القطرين القبلي والبحرى ليصنع حدود مصر المعروفة والممتدة منذ ثلاثة ألاف عام، بينما قطر رسم حدودها خواجة إنجليزى جلس على ترابيزة من الرمال وحوله شيوخ الخليج وقسم الجزيرة العربية بينهم.

وبينما تعانى أم الدنيا من ظروف اقتصادية صعبة، لكنها ليست دائمة، تبرز قطر التى تعوم على بحر من الغاز الطبيعى، وبثروة مالية تتصور أنها بأموالها يمكنها أن تغير العالم العربي، وتتحكم فى مصير اكبر دولة عربية، وتفعل بها ما تشاء.

ستنهض مصر من كبوتها إن عاجلا أم أجلا، وستعود إلى عالمها العربي، وقارتها الأفريقية ومحيطها الإقليمى والدولى، دولة ذات سيادة وقادرة على التأثير، بينما لن تفلح مليارات الإمارة الصغيرة وأميرها الأصغر فى أن تحول تلك البقعة الصحراوية التى لا تكاد ترى على الخريطة إلى أى شيئ على الإطلاق، لأن قطر فى النهاية أصغر من أن تتحول إلى اى شيئ.

 



التعليقات