. > رأى الاستقلال: نعم تعنى بناء الجمهورية الثانية

كتب Mohamed Hamdy
11 يناير 2014 4:41 م
-

رأى الاستقلال

نعم لبناء الجمهورية الثانية

يكتبه – محمد حمدى:

حين يتوجه المصريون للإدلاء بأصواتهم فى الاستفتاء على الدستور، يومى الثلاثاء والأربعاء القادمين، فإنهم يقولون أكثر من نعم واحدة:

نعم الأولى لثورة 25 يناير.

نعم الثانية لثورة 30 يونيو.

نعم الثالثة لمصر المستقبل، مصر الأمنة المستقرة، القائمة على العدل والمساواة.

نعم الرابعة هى للجمهورية المصرية الثانية، التى طالما حلم بها الكثيرون، وناضل من أجل بنائها المصريون على مدار أكثر من ستين عاما.

الجمهورية الثانية فى مصر قائمة على الشرعية الشعبية، فالشعب وحده صاحب السلطات، وهو الحاكم والمحكوم، يختار حاكمه بنفسه، ويضع قواعد الحكم، ويراقب الحاكم، حتى يمنعه عن الخطأ.

فى الجمهورية الأولى كانت الشرعية لثورة يوليو 1952، ثم نشأت شرعية جديدة للمنتصرين فى حرب أكتوبر 1973، أمدت من عمر الجمهورية الأولى، حتى كتبت شهادة وفاتها اعتبرار من 28 يناير 2011، وسواء انتهت تلك الشرعية بنزول الجماهير إلى الشوارع، أو بمؤامرة دولية، فإنها انتهت.

ومنذ فبراير 2011 تعانى مصر من غياب الشرعية، وتفتقد النظام العام، واختفت مؤسسات الدولة، لذلك فإن نعم فى الاستفتاء على الدستور، هى اللبنة الأولى فى بناء الجمهورية المصرية الثانية، وهى فى نفس الوقت تعنى إعادة بناء مؤسسات الدولة المنهارة، وتقضى على جمهورية الفوضى والتحلل والانحلال السياسي والأخلاقى والاجتماعى والاقتصادى الذى تعيشه مصر منذ نحو ثلاث سنوات.



التعليقات