فنون > قصيدة لمحمود رضوان بكتاب ايطالي كتب مقدمته بابا الفاتيكان

24 مارس 2014 8:31 م
-

قصيدة لمحمود رضوان بكتاب ايطالي كتب مقدمته بابا الفاتيكان

اختارت المؤسسة الثقافية بمدينة أوربينو التي تقع في اقليم الماركيه الإيطالي " fondazione -il pellicano" قصيدة للشاعر محمود رضوان بعنوان "بيت" وقامت بترجمتها ونشرها ضمن كتاب "L'more della famiglia" الذي صدر مؤخراً عن المؤسسة وكتب له المقدمة البابا فرانسيس الأول بابا الفاتيكان.

والقصيدة من ديوان "إيجار جديد" الصادر عام 2013، وقامت الفنانة التشكيلية المصرية الدكتورة سها خليل منسقة النشاط الثقافي بين اوربينو والدول العربية بكتابة التعليق المصاحب للقصيدة والذي بينت فيه أصالة الأسرة المصرية.

شارك في الكتاب عدد من شعراء وكتاب إيطاليا وجاء اختيار القصيدة كونها تعبر عن قدسية البيت والأسرة وتتضامن مع رسالة الكتاب الذي يتحدث عن وحدة الأسرة ومحبتها وأهمية ذلك للإنسان،.وضم الكتاب عددا من لوحات فنية تمثل العصور المختلفة و تعبر عن الجو العائلي والأسري الخالص.

يذكر أن الشاعر محمود رضوان صدر له ديوان "نضارة نظر" 2006 عن المجلس الأعلى للثقافة، وديوان "إيجار جديد" 2013 عن دار ابداع، وله العديد من الأمسيات بمصاحبة فرقة حواديت، وغنى له عدد من نجوم الغناء في العالم العربي على رأسهم الفنان محمد منير، كما شارك بكلماته في مسيرة عدد من الفرق الغنائية منها وسط البلد ، وأشهر أعماله بننجرح وعم مينا وتسرق بيوت.

القصيدة:
والله ما عايز غير بيت
فيه واحدة الصبح بتفرد ضفايرها
وعيال بتقوم من النوم تجرى عليا
من غير حتى ما تفتح عينها
والله ما عايز غير كوبية شاى بحليب الصبح
وبوسة حب ورضا بالحال
وجرايد كاتبة أخبار عال
وابتسمات الناس فى الشارع
ترجع تانى زى زمان
و"صباح فل" .. فى وشك دايما
من عسكرى مهموم تعبان
نفسه يسلم خدمة ويجرى يروح بيته ينام
من كمسرى زهقان م الزحمة
من تاكسى ف شارع غرقان
والله ما عايز الا تلاتة جنيه
تمن الدمغة وختم النسر
وكوباية شاى لموظف غلبان
والله ما عايز إلا بطاقتى يا ناس
حتى ولو من غير عنوان
والله ماعايز غير الشغل
لا كلام يعنى ولاحديت
ولا قالوا قولنا ولت وعجن وحواديت
ولا ذر ونم وهيصة فاضية وتخبيط
وقوم اقف وانت بتكلمنى
وضحكة غش وتظبيط
والله ما عايز حد عبيط
والله ما ناقص تنطيط
والله ما عايز بعد الشغل غير انى أرّوح
تعبان م الحر وباطوح
والقى حبيبة قلبى بتضحك
والقى طراوة بيت بتخدنى ترد الروح
هم الدنيا فى لحظة يروح
والقى عيالى بيجروا عليا
ويحضنوا فيا
ويخدو الشنطة يقلبوا فيها
ويخدو الحاجة الحلوة ويجروا
وبعد الضهر اقرا الجرنان
وانت يا اجمل شيئ فى الدنيا
واقفة بتكوى لى القمصان
وبتبصيلى وانا تعبان
والله ما عايز غير حضنك واتغطى انام .


التعليقات