. > بالتفاصيل/ فضيحة تلفيق الإخوان قضية القصور الرئاسية لمبارك

كتب Mohamed Hamdy
22 مايو 2014 5:04 م
-

بالتفاصيل/ فضيحة تلفيق الإخوان قضية القصور الرئاسية لمبارك

البلتاجى كتب التحريات بنفسه داخل الرقابة الإدارية.. ومرسي أقال التهامى لرفضه تلفيق القضية لمبارك

محمود مكى نائب مرس أعلن عن القضية قبل أن إحالتها النيابة.. وقنديل عين شقيق سعد الحسينى رئيسا للمقاولين العرب للمشاركة فى المهزلة.

خاص ـ الاستقلال:

في منتصف يونيو 2013 وقبل ايام قليلة من عزل الرئيس السابق محمد مرسي، قرر المستشار هشام القرموطى المحامى العام لنيابات أمن الدولة العليا حبس الرئيس الأسبق حسنى مبارك 15 يوما على ذمة ما عرف باسم قضية القصور الرئاسية، بعدما قررت محكمة مصرية إطلاق سراح مبارك لعدم وجود مبرر لحبسه على ذمة كسب غير مشروع لم يتم إثباته.

وقائع القضية نفسها والتى حصلت عليها الاستقلال تكشف كيف تورط نظام الإخوان بالكامل في القضية التى تم تليفقها للانتقام من الرئيس الأسبق، ودفع ثمنها اثنان هما محمد فريد التهامي الذى كان رئيسا لهيئة الرقابة الإدارية، وإبراهيم محلب رئيس مجلس إدارة شركة المقاولين العرب وتمت إقالتهما من منصبيهما لرفضهما المشاركة فى تلفيق القضية.

الوقائع التى حصلت عليها الاستقلال تشير إلى أن القيادي الإخوانى محمد البلتاجي أشرف بنفسه على كتابة مذكرة التحريات التى أعدتها الرقابة الإدارية بعد نحو شهر كامل من تردده اليومي على الرقابة الإدارية وتفرغه للبحث عن أية أدلة او أوراق تثبت تورط مبارك في قضايا فساد.

وحسب المعلومات ايضا رفض اللواء محمد فريد التهامي رئيس هيئة الرقابة الإدارية الأسبق تدخل الإخوان فى عمل الرقابة الإدارية، أو تزوير وفبركة تقاير صادرة عن الرقابة الإدارية فأصدر الرئيس السابق محمد مرسي قرارا بإقالته، واتهمه علنا بانه موالي للنظام السابق.

المثير حقا أن التهامي وبعد الإطاحة بمرسي في ثورة 30 يونيو استرد حقه بالكامل حين أصدر الرئيس عدلي منصورا قرارا بتعيينه مديرا للمخابرات العامة، وهو ما يؤكد أن الرجل الذى قال لا للإخوان كان صلبا واتخذ موقفا ورفض الضغوط ودفع منصبه ثمنا لمواقفه.

وحسب المعلومات كان على البلتاجي الحصول على شهادات وأوراق من المقاولين العرب تثبت أن المقاولون العرب التى تتولي صيانة وترميم القصور الرئاسية قد استخدمت اموال رئاسة الجمهورية لإصلاح وترميم بيوت وفيلات يمتلكها مبارك وابناه علاء وجمال.

ولتحقيق هذا المخطط تمت إقالة المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس إدارة المقاولين العرب وتعيين محمد الحسينى شقيق القيادى الإخوانى ومحافظ كفر الشيخ السابق سعد الحسينى رئيسا لمجلس إدارة المقاولين العرب للنبش في أوراقها والضغط على عدد من مقاولي الباطن الذين يتعاملون مع الشركة للشهادة ضد مبارك.

محلب الذى رفض الضغوط الإخوانية ودفع منصبه ثمنا لموقفه عاد بعد ثورة 30 يونيو التى أطاحت بالإخوان ليصبح وزيرا ثم رئيسا للحكومة.

وكان فريد الديب محامى مبارك قد اتهم مرسي وجماعة الاخوان بتلفيق القضية لمبارك ونجليه ، وأنهم قاموا بعزل فريد التهامى رئيس الرقابة الأدارية السابق والمستشار عبدالمجيد محمود النائب العام الاسبق حتى يتمكنوا من إحالة القضية ، التى تم الإعلان عنها عن طريق المستشار محمود مكى نائب الرئيس المعزول وياسر على المتحدث باسم الرئاسة السابق، قبل أن تحال أوراقها للنيابة العامة.

 



التعليقات