مقالات > ابراهيم جاد يكتب: (عرافة) الاعلام المصرى

كتب Mohamed Hamdy
1 يونيو 2014 4:58 م
-

ابراهيم جاد يكتب:

 

(عرافة) الاعلام المصرى

لا احد يقترب من الاعلامية لميس الحديدى ، فهى فوق الجميع ، ونفوذها اقوى من الدولة المصرية ، مؤشرات حكمها على الانتخابات الرئاسية ونزاهتها وحضور الناخبين ، " ايات " من الكتب المقدسة " ، ما انزل الله بها من سلطان ، لا تنطق عن الهوى ، لا تخطئ على الاطلاق ، يجب ان نسير خلف لميس ، هى تعرف اكثر منا جميعا، هى تخشي على البلد ، وتعلم ما لا يعلمه الاخرون .. تستحق لميس نصب تذكارى ، وليس هجوم على وطنيتها او حتى التشكيك فى معلوماتها .

قادتنا لميس وهى فى استديو مكيف ، ومقعد وثير ، لتصرخ بان درجات الحرارة حالت دون خروج المصريين فى اليوم الاول .. غضبت  وجن جنونها ، " المصريين منزلوش ليه فى الانتخابات" ، حسمتها لميس ظهر اليوم الاول نتيجة الانتخابات مقدما  ، لكن اليوم الثالث ، اختفى الصراخ ، وحلت الابتسامة ضيفا على وجهها طول اليوم ، لتشكر المصريين خروجهم ، وهى مطمئنة .

وبين اليوم الاول والثالث للتصويت ، فعلت بنا لميس ، ما فعلته " عرافة " الحروب ، وشوشت الودع ، راقبت حركة النجوم والسماوات وما بينهما ، وحسبت حسبتها ، لتؤكد ان نجم " الانتخابات " فى اليوم الاول لم يكن فى مداره ، لكن اليوم الثالث ، دارت الابراج فى حركتها الطبيعية ، خاضعة لرغبة المصريين ، لميس .. عرافة الاعلام المصرى .. العالمة ببواطن الامور ، ما خفى منها وما ظهر .

دعك من السخرية من اداء لميس ، ولنتكلم بجد ، ربما تمتلك لميس قواعد مهنية حقيقية ، اكتسبت قاعدة شعبية ليست بسيطة ، لتؤثر فى قطاعات عريضة من شرائح مختلفة بعضها يصل لصانع القرار ، لكن هذا لا ينفى اندفاع لميس فى الانتخابات المصرية ، لتعلن للجميع هذه المؤشرات على انها حقائق مؤكدة ، فزاد خطرها واعتبر قطاعات من الشامتين ، اخوان وغيرهم ، ان ما اعلنته لميس حقائق ، وان الانتخابات لم يخرج اليها احد، فدارت عجلة التشويه على حس لميس .

 

 



التعليقات