دين x سياسة > الشيخة نوال الصباح: أمن مصر من أمن الخليج والسيسى يقود مصر لبر الأمان

كتب محرر الاستقلال 1
18 نوفمبر 2014 2:22 م
-
أكدت الشيخة نوال الحمود الصباح، رئيسة الاتحاد العربى لمكافحة التزوير، والتزييف، وغسل الأموال، التابع لمجلس الوحدة الاقتصادية، المنبثق عن جامعة الدول العربية، اليوم الثلاثاء، أن مصر قادرة على مكافحة الإرهاب، الذى تعرضت له مؤخرا، مشددة على أن أمن دول الخليج العربى، مرتبط بأمن مصر، واستقرارها .

وقالت الشيخة نوال، فى مقابلة مع مراسلة وكالة أنباء الشرق الأوسط فى عمان على هامش زيارتها الحالية للأردن، للمشاركة فى مؤتمر الهيئة العربية للطاقة المتجددة "الأجيال الخضراء"، الذى عقد بعمان على مدار الأيام الـ3 الماضية: "إننا واثقون من أن الرئيس عبدالفتاح السيسى سيقود مصر إلى بر الأمان، ونتمنى له التوفيق، والنصر فى كل خطواته الرامية إلى مكافحة الإرهاب".

وأضافت رئيسة الاتحاد العربى لمكافحة التزوير، والتزييف، وغسل الأموال: "إن مصر دولة كبيرة، ولها ريادتها فى المنطقة، وهى صاحبة أقوى جيش عربى، ونتمنى لها الأمن والأمان، والاستقرار كما أننا على ثقة كبيرة من أنها ستشهد خلال الفترة المقبلة نموا اقتصاديا كبيرا، لأن قيادتها حريصة كل الحرص على النهوض بهذا البلد على جميع الأصعدة".

وأبدت استعداد المجموعة الخليجية - المصرية للاستثمار، لضخ استثمارات تصل إلى نحو 50 مليون دولار على مدى 5 سنوات مقبلة فى مجال تطوير شركة النيل القابضة، ومن بينها الشركة الهندسية لصناعة السيارات، وشركات النقل البرى، بالتعاون مع مجموعة من الشركات الصينية الحكومية، التى تسهم بالتكنولوجيا المتطورة .

وحول جهود الاتحاد فى مجال مكافحة الإرهاب أجابت الشيخة نوال بأن الاتحاد سوف يكثف خلال الفترة المقبلة من أنشطته الرامية إلى التركيز على ضرورة مكافحة هذه الآفة، التى باتت تهدد الجميع، كاشفة عن أن الاتحاد سيعقد بنهاية ديسمبر المقبل، وفى العام 2015، 3 مؤتمرات فى كل من الكويت، والسودان، والأردن فى هذا الصدد .

وأفادت بأن المؤتمر الأول سيعقد فى الكويت يومى 27 و28 ديسمبر المقبل، تحت رعاية جامعة الدول العربية، وسيشارك فيه عدد كبير من الخبراء فى مجال مكافحة الإرهاب بالدول العربية، والاتحاد الأوروبى، والأمم المتحدة، لافتة إلى أن هذه الظاهرة باتت تؤرق الجميع، وتهدد أمن المنطقة، والعالم، وهو ما يتطلب تعاونا عربيا ودوليا لمكافحته .

وقالت: "إن المؤتمر سيشارك فيه أيضا خبراء من الدول العربية، التى تعرضت لموجة الإرهاب فى الفترة الأخيرة، حيث سيتطرق المشاركون إلى الإرهاب الدولى، وكيفية مكافحته إضافة إلى عرض تجارب حقيقية، وقعت فى دول منطقة الشرق الأوسط".

أما المؤتمر الثانى، وفقا للشيخة نوال، سيعقد فى الخرطوم خلال مايو 2015، وسيكون مؤتمرا عربيا – إفريقيا، يهدف إلى جمع الدول العربية والإفريقية، للحديث عن الإرهاب، وغسيل الأموال، فيما سيكون الثالث على المستوى العالمى، وسيعقد خلال أكتوبر المقبل فى منطقة البحر الميت بالمملكة الأردنية الهاشمية، منوهة فى هذا الصدد بأن الأردن يكافح، ويرفض الإرهاب، ويحافظ على أمنه، واستقراره، ويتمتع بنزاهة، وشفافية فى ظل قيادته الهاشمية .

وأشارت رئيسة الاتحاد العربى لمكافحة التزوير والتزييف وغسل الأموال إلى أن زيارتها الحالية للمملكة تضمنت أيضا دعوة المسؤولين الأردنيين للمشاركة فى مؤتمر الاتحاد حول التزوير، والغش فى الأدوية، والذى سيعقد يومى 16 و17 ديسمبر المقبل فى الكويت، لافتة فى هذا الصدد إلى أن مجموعة المال الدولية قدرت الخسائر العالمية جراء عمليات غسل الأموال بما يتراوح بين 500 مليار إلى 1.5 تريليون دولارا سنويا، أما خسائر الغش فى الدواء تبلغ 75% من الناتج العالمى أو ما يزيد على ذلك .

وردا على سؤال حول آخر الجهود الرامية إلى تحويل الاتحاد إلى منظمة عربية متخصصة تحت مظلة جامعة الدول العربية، أجابت الشيخة نوال: "لقد تلقينا وعودا من الجامعة العربية، والأمور تسير على ما يرام، لتحويل الاتحاد إلى منظمة تابعة للجامعة، لكن هذا الأمر يتعلق بإنهاء بعض الإجراءات".

وقالت: "إننا متفائلون خيرا فى هذا الصدد"، منوهة بأن الاتحاد اتخذ من الخرطوم مقرا رئيسيا له، ووقع اتفاقية مع الجانب السودانى فى هذا الشأن كما سيفتح فروعا فى مصر، والأردن، والدول التى لا يوجد له مكاتب فيها .

وقد تم اختيار الشيخة نوال نائبة للأميرة سناء العاصم، رئيسة اللجنة العليا للهيئة العربية للطاقة المتجددة، وعضوا بمجلس حكماء الهيئة، وذلك لحرصها على المشاركة بأفكارها، وطرح القضايا العربية، وسعيها إلى العمل الخيرى على مستوى الدول العربية .



التعليقات