مدونات الاستقلال > اسلام احمد يكتب عيد حب شهيد

14 فبراير 2015 10:00 ص
-

اسلام احمد يكتب عيد حب شهيد

عادة ما يبدأ الكلام عن الحب بقصص العاشقين دائما نحكي عن عنتر وعبلة عن نجوم السينما وعن روايات الافلام ولكن بمناسبة عيد الحب ساحكي عن قصة حب مختلفة قصة تضحية قصة وفاء قصة لم تكن بين رجل وامراة ولم تكن لنجوم السينما وانما هي قصة لنجوم الوطن هي قصة الشهداء هي حكاية لاتنتهي بالزواج ولاحكاية تنتهي بالفراق هي حكاية تبتدي اثناء الولادة وتستمر حتي بعد الموت حقا تستمر بعد الموت هي حكاية شهيد اثناء طفولته كان يحمل علم وطنه كان يقول لزملاء ابيه عندما اكبر ساكون ضابط شرطة لكي ادافع عن الوطن يكبر الطفل وتكبر قصة حبه لمصر ايوة هذا الطفل تربي كيف يكون مضحي كيف يكون وطني وبمرور الوقت كبر الطفل واصبح شاب وبعد عناء الثانوية العامة وبعد مجهود وفقه الله واستطاع ان يحصل علي خمسة وتسعين بالمائة فتحدث الام ابني سيدخل كلية هندسة وتحدث الاب عن نجاحه وفرح به اقاربه ولكنه خرج وقال له لا ياابي انسيت حلمي انا سادخل كلية الشرطة تدعو الام للتفكير والاب يبتسم ولكن الخوف يسيطر عليه ولكن الابن متحمسا اني احب الوطن ويدخل هذا الشاب كلية الشرطة وفي عقله ليلا ونهارا كلمة واحدة وهي مصر مصر تحيا مصر وتمر الايام ويتخرج هذا الشاب من الكلية ليصبح ضابط شرطة يقول عنه الناس ودود متعاون محب لغيره محب لوطنه الذي يعشقه ويمر الوطن بازمة يتذكر الشاب حلمه ويقف لحماية وطنه فيسقط شهيدا هذا المثال الذي اذكره لكم ليست حالة منفردة ولكنها حالات كافة ضباط مصر اشخاص قرروا ان تكون قصة حبهم الوحيدة هي حب مصر اشخاص اختارو الموت لكي يعيش الوطن ولكن الغريب في هذا اليوم انني اشعر اننا قد غفلنا عن عيد الشهيد اقصد عيد حب للشهيد دعني اطلب منك ان ننزل غدا نحمل صور الشهداء ونسير بهم في الشوارع ونحدث المارة عن قصة حب هولاء الشهداء قصة حبهم لمصر دعنا نجعل عيد الحب عيدا للحب ولكن للحب الحقيقي حب الوطن الحب الباقي الذي لاتوجد به مصلحة او انتفاع دعني نحب في هذا اليوم ان نتذكر الشهداء الذي ضحوا بانفسهم لكي يكتبوا كلمة واحدة وهي وتعيشي ياضحكة مصر ودعني انتهز هذه الفرصة واتحدث عن بعض الامور عند مراجعتي لبعض نتائج الثانوية العامة لضباط الشرطة فوجدت ان معظم شهدائنا من المتفوقين علميا وعمليا مش فاشلين كما يقال عليهم من اعداء الوطن مش جايبين خمسين في المائة كما يقال ولا فاشلين كما يدعي عليهم من يسهر ليلا ويعمل نهارا من اجل الوطن يستحق ان يعمل له تماثيل في الشوارع والميادين وزارة الداخلية حقا ياسادة هي وزارة الشهداء من يذكر حراس الوطن بالفاشلين فهو الفاشل بل هو افشل من يوجد علي ارض هذا الوطن من لايؤمن بحراس هذا الوطن لايستحق العيش علي ارضه ومن لايعترف بحق الشهيد فهو ناكر للجميل سامسح دمعي واحوله قوة لبناء الوطن وسانزل غدا بصورة الشهيد واسير في الشوارع يوم في حب الشهيد يوم في حب مصر واخيرا عيد حب شهيد عيد في حب مصر
وتذكروا قول الشهيد نموت نموت وتحيا مصر قصة تضحية قصة وفاء قصة لم تكن بين رجل وامراة ولم تكن لنجوم السينما وانما هي قصة لنجوم الوطن هي قصة الشهداء هي حكاية لاتنتهي بالزواج ولاحكاية تنتهي بالفراق هي حكاية تبتدي اثناء الولادة وتستمر حتي بعد الموت حقا تستمر بعد الموت هي حكاية شهيد اثناء طفولته كان يحمل علم وطنه كان يقول لزملاء ابيه عندما اكبر ساكون ضابط شرطة لكي ادافع عن الوطن يكبر الطفل وتكبر قصة حبه لمصر ايوة هذا الطفل تربي كيف يكون مضحي كيف يكون وطني وبمرور الوقت كبر الطفل واصبح شاب وبعد عناء الثانوية العامة وبعد مجهود وفقه الله واستطاع ان يحصل علي خمسة وتسعين بالمائة فتحدث الام ابني سيدخل كلية هندسة وتحدث الاب عن نجاحه وفرح به اقاربه ولكنه خرج وقال له لا ياابي انسيت حلمي انا سادخل كلية الشرطة تدعو الام للتفكير والاب يبتسم ولكن الخوف يسيطر عليه ولكن الابن متحمسا اني احب الوطن ويدخل هذا الشاب كلية الشرطة وفي عقله ليلا ونهارا كلمة واحدة وهي مصر مصر تحيا مصر وتمر الايام ويتخرج هذا الشاب من الكلية ليصبح ضابط شرطة يقول عنه الناس ودود متعاون محب لغيره محب لوطنه الذي يعشقه ويمر الوطن بازمة يتذكر الشاب حلمه ويقف لحماية وطنه فيسقط شهيدا هذا المثال الذي اذكره لكم ليست حالة منفردة ولكنها حالات كافة ضباط مصر اشخاص قرروا ان تكون قصة حبهم الوحيدة هي حب مصر اشخاص اختارو الموت لكي يعيش الوطن ولكن الغريب في هذا اليوم انني اشعر اننا قد غفلنا عن عيد الشهيد اقصد عيد حب للشهيد دعني اطلب منك ان ننزل غدا نحمل صور الشهداء ونسير بهم في الشوارع ونحدث المارة عن قصة حب هولاء الشهداء قصة حبهم لمصر دعنا نجعل عيد الحب عيدا للحب ولكن للحب الحقيقي حب الوطن الحب الباقي الذي لاتوجد به مصلحة او انتفاع دعني نحب في هذا اليوم ان نتذكر الشهداء الذي ضحوا بانفسهم لكي يكتبوا كلمة واحدة وهي وتعيشي ياضحكة مصر ودعني انتهز هذه الفرصة واتحدث عن بعض الامور عند مراجعتي لبعض نتائج الثانوية العامة لضباط الشرطة فوجدت ان معظم شهدائنا من المتفوقين علميا وعمليا مش فاشلين كما يقال عليهم من اعداء الوطن مش جايبين خمسين في المائة كما يقال ولا فاشلين كما يدعي عليهم من يسهر ليلا ويعمل نهارا من اجل الوطن يستحق ان يعمل له تماثيل في الشوارع والميادين وزارة الداخلية حقا ياسادة هي وزارة الشهداء من يذكر حراس الوطن بالفاشلين فهو الفاشل بل هو افشل من يوجد علي ارض هذا الوطن من لايؤمن بحراس هذا الوطن لايستحق العيش علي ارضه ومن لايعترف بحق الشهيد فهو ناكر للجميل سامسح دمعي واحوله قوة لبناء الوطن وسانزل غدا بصورة الشهيد واسير في الشوارع يوم في حب الشهيد يوم في حب مصر واخيرا عيد حب شهيد عيد في حب مصر
وتذكروا قول الشهيد نموت نموت وتحيا مصر


التعليقات