خاص > مرسي اجتمع مع أيمن الظواهرى فى إسلام أباد وتعهد بإعادته لمصر فى سرية

26 مارس 2013 4:00 م
-

مرسي اجتمع مع أيمن الظواهرى فى إسلام أباد وتعهد بإعادته لمصر فى سرية

 كشفت صحيفة بلوش الباكستانية أن الرئيس المصري محمد مرسي التقى بشكل سري فى إسلام اباد زعيم تنظيم القاعدة والمطلوب الأول على لائحة الإرهابيين الدوليين أيمن الظواهرى، مشيرة إلى ان اللقاء جرى ترتيبه بسرية بالغة بعيدا عن أعين الوفد المرافق للرئيس المصري، وبترتيب خاص مع عناصر من المخابرات الباكستانية وشخصيات نافذة فى التنظيم الدولى لجماعة الإخوان المسلمين، بهدف إعادة أيمن الظواهرى إلى مصر والتخلص من عبء تنقله بين الأراضى الباكستانية والأفغانية، مما يشكل ضغوطا على الأجهزة الأمنية فى إسلام أباد ويحرج المستوى السياسي الحاكم أمام الإدارة الأمريكية.

المصادر قالت، حسب صفحة الثورة ضد الإخوان على فيس بوك، أن اللقاء استغرق 45 دقيقة، وتعهد خلاله الرئيس المصري محمد مرسي، لأيمن الظواهرى بترتيب إعادته قريبا لمصر، مشيرا إلى أن فاعلين فى التنظيم الدولى لجماعة الإخوان سيتولون المهمة، وسيتحملون تغطية العملية ونقل الظواهرى من إسلام أباد إلى دولة خليجية من المرجح أن تكون قطر، ومنها سيتم تسهيل عودته إلى مصر شريطة أن يختفى الظواهرى عن الأنظار حتى لا يتسبب فى إحراج نظام الإخوان الحاكم فى مصر أمام حليفه الأمريكى الذى يعتبر الظواهرى أبرز المطلوبين لأجهزة الأمن والاستخبارات الأمريكية,

وترى المصادر أنه يمكن إخفاء الظواهرى بمنتهى السهولة حيث يسيطر السلفيون الجهاديون على سيناء، وهو فصيل تابع لتنظيم القاعدة ويخضع لمحمد الظواهرى شقيق أيمن الظواهرى زعيم تنظيم القاعدة.

وتقول الصحيفة ان الحكومة المصرية لم تعد لها سيطرة على أطراف الدولة حيث ينتشر عناصر من القاعدة ويقيمون معسكرات تتسع لألاف من قادة ورموز القاعدة من عرب واسيويين واوروبيين فى سيناء والصحراء الغربية المصرية على الحدود مع ليبيا.. مشيرة إلى ان من نفذوا الهجوم على القنصلية الليبية فى بنغازى تدربوا فى أحد هذه المعسكرات فى الصحراء الغربية تحت إشراف جهادى مصري أفرج عنه من السجن بعد وصول الرئيس محمد مرسي إلى سدة الحكم فى بلاده.



التعليقات